Read Eleven Minutes by Paulo Coelho Margaret Jull Costa Online

eleven-minutes

Eleven Minutes is the story of Maria, a young girl from a Brazilian village, whose first innocent brushes with love leave her heartbroken. At a tender age, she becomes convinced that she will never find true love, instead believing that “love is a terrible thing that will make you suffer. . . .” A chance meeting in Rio takes her to Geneva, where she dreams of finding fameEleven Minutes is the story of Maria, a young girl from a Brazilian village, whose first innocent brushes with love leave her heartbroken. At a tender age, she becomes convinced that she will never find true love, instead believing that “love is a terrible thing that will make you suffer. . . .” A chance meeting in Rio takes her to Geneva, where she dreams of finding fame and fortune.Maria’s despairing view of love is put to the test when she meets a handsome young painter. In this odyssey of self-discovery, Maria has to choose between pursuing a path of darkness—sexual pleasure for its own sake—or risking everything to find her own “inner light” and the possibility of sacred sex, sex in the context of love....

Title : Eleven Minutes
Author :
Rating :
ISBN : 9780060589288
Format Type : Paperback
Number of Pages : 273 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

Eleven Minutes Reviews

  • سمية عبد العزيز
    2019-07-20 16:59

    تحديث:ثغرات في الرواية نسيت ذكرها:- أولاً شخصية الفتاة البسيطة التي تتحول فجأة إلى شخصية عميقة تكتب كلاماً فلسفياً في مذكراتها - هذا التحول في الشخصية كان مفاجأ ً لي حيث كيف استطاعت هذه البنت البسيطة الخجولة أن تقود دفة الرواية بمذكراتها العميقة !- ثانياً الرجل العربي الذي دفع المال الكثير مقابل ليلة واحدة, في البداية لم أركز عليه وقلت حسناً هذا يحدث, لكن الآن كلما فكرت فيه وجدته شخصية دخيلة تماماً على الرواية وكأن باولو يحاول أن يأكد على صورة العرب التي حاول المستشرقين الأوائل نشرها عنهم- وكان بإستطاعة الكاتب إختيار أي شخصية لكن إصراره على شخصية العربي الثري لم يكن عبثاً -ثالثاً أن جوهر الرواية يقول أن الجنس ليس كل شي, وهو كما نعرف شيء معروف عندنا ومن أساسيات ديننا أن العلاقة بين إثنين قوامها مودة ورحمة وسكينة, إذا الرواية لا تقدم شيئاً ولا تضيف جديداً لنا....................أعجبتني براعة الكاتب في الوصف وتعمقه في أرواح الشخصياتأعجبني منظوره للحب وتلاق الأرواح كان بارعاًلكن هل هذا كل شيء؟! هل تمر علينا رواية كهذه كأي رواية أخرى !!تسائلت كثيراً عن المغزى من ترجمتهافالمغزى الذي درسناه من الترجمة ليس نقل كل ما يقع تحت أيدينا بل نقل ما يمكن أن يرقى بنا حضارياًكيف يمكن أن تفيدنا هذه الروايةكيف يمكن أن تجعلنا نرى جمال الحياةأو من أي ناحية صورت لنا واقع الحياةكل مادار في الرواية ليس من واقع حياتناولا يفترض أن يدور في واقع حياتناالموضوع حساس جداً وكبير جداًهذه الرواية ورواية غادة الكاميلياتجعلان من العهر شيئاً عادياًشيئاً يمكن أن يكون موضوعاً للحزن والشفقةوهو ليس كذلكلا شيء أسوأ من كلمة عاهرةليس فقط دينيا بل حتى ثقافياً عند كل الشعوبعندما أشفق الرسول صلى الله عليه وسلم على المرأة التي زنت كان ذلك لأنها فعلتها مرة واحدة وتابت فوراًوقعت في الذنب وتداركت نفسها لذا لا يمكن أن نطلق عليها عاهرةالعاهرة هي التي تفعل الأمر مراراً وتكراراً دون أي رادعولا ينفع أن يكون هذا الرادع هو شعور بالذنب فحتى الموت جوعاً لا يسوغ لها أن تفعل ما تفعلوقد قال احمد مطر في بيت ساخر جداً: أكلُ عيـشٍ ..كسـبُ قـوتٍ ..إنّـهُ العـذْرُ الذي تعلِكُـةُ المومِسُلو قيلَ لهـا : كوني شريفَـهْ !أجد الرواية تلامس موضوعاً يجدر بنا مناقشته بدل أن نضع خمسة نجوم ونقول رواية رائعة وكاتب كبيرإنها الآن واقع, تمت ترجمتها وانتهى الأمر, فكيف يمكن أن نحللهامالذي تقوله الرواية؟ ومالذي لا تقوله!مالذي يلائم منها واقعنا! ومالذي لا يلائم!!أسئلة كثيرة تم تجاهلها

  • Huda Yahya
    2019-06-29 12:58

    ربما لا نتقبل كشرقيين عمل بهذه الجرأةولكنها جرأة الصدقوجرأة رؤية العالم بعيون مفتوحةبلا خجل من حقائقهوبلا تواري عما يدور وراء الغرف المغلقةفي كل بيت من بيوت العالمإحدى عشرة دقيقة أقامت عوالم وهدمت أخرىإحدى عشرة دقيقة من الاختباء إحدى عشرة دقيقة من اللذة أو الأذىحددت مصير البشرية ولا تزال تفعلماريا كسرت قاعدة الفتاة المسكينة التي تبيع نفسهاوالفتاة الخجولة التي تترك للرجل قيادة رغباتها‏كانت قوية .. مثقفةوتعرف ماذا تفعل بالضبطماريا كانت تستكشف نفسهاوتتعرف على العالم من خلال هذا الجسدالذي أضنى فلاسفة ومفكرين ورجال دينوآلاف من البشريحاولون تقيده تارة ولعنه مراتماريا خاضت رحلة عظيمة للتعرف على الذاترحلة تصوف خاصة وملهمةولأن كويلو يعيش في عالم آخر غير عالمنالا أخفي مقتي لورديته التي تنافس أعتى كتب التنمية البشريةفماريا تفوز في النهايةوتصل إلى حب عظيم كحب بطلات الشاشة البيضاءوتنتهي حكايتها بقبلة تصالح مع العالمومهما كرهت هذه النهاية لعدم واقعيتهافأنت لا تستطيع إنكار إعجابك بفنية كويلووبقدرته على ابتداع رواية جذابة أدبيا وفكرياستحب مارياوستكره حياتك أكثر

  • Walaa
    2019-07-16 16:43

    أول رواية لباولو .... أكثر ما شدنى العنوان Eleven mins 4 what????!!!!قرأتها الكترونيا على الجهاز فى المنزل و أول ما حد يعدى أغلقها:Dأول مرة أقرأ شىء مثل هذه الجراءة و الدقة فى التفاصيللم أضعها فى قائمة القراءة فى وقت ما أنتهيت منها لخجلى منهاالصدمة الكبرى أن ماريا شخصية حقيقية و هذه النقطة أعطتنى دفعة كبيرة من التفكيرهذه الحياة كانت لإنسانة و ليس لخيال كاتب عجوز!!!!!!أعدت قرأتها مرة أخرى بجرأة تعادل جرأتهاالرواية=الحياة من وجهة نظر عاهرةهى باعت جسدها و لم تبع روحها حافظت على أحلامها طول الوقت باستثناء إحدى عشر دقيقة من يومهاتشبثت بأحلامها عن طريق النقود و القراءة!!!!!لا أنكر انى ضدها و لكنى لست ضدها تركتنى فى حيرة ماذا يهم الجسد ام الروح؟؟الأحلام أم اليأس و الذل؟؟رواية من الممكن أن تكون جريئة و فاضحة لا تليق على المجتمع الشرقىلكنها تحمل معانى نؤمن بها فى أعماقنا و لا نجاهر بهافكرة جديدة حتى الآن لم أجد مثل هذه النظرة فى رواية:)

  • Odai Al-saeed
    2019-07-15 18:31

    يؤمن باولوكويلو بالتقاء الارواح وان هناك ضوء يجذب انسان لآخر لا يراه آخر.....ان الابداع الروائي في احدى عشرة دقيقة لا يوصف وهذا الكم الهائل من عبر الحياة جدير بالاحترام.. ان إنها من أجمل ما كتب باولو بل من أروع ما كتب من روايات عامة..والترجمة جاءت معززة لانجاح النص..سرد عظيم يستحق الثناء وللاسف الشديد سحبت فجأة من مكتبات السعودية رغم انني لا ارى سببا لهذا المنع فالقصة وان كانت تتحدث عن الجنس فان ما تعود به على القارئ من عبر وفائدة يدعو للسخرية لأمر المنع ولكن الى من تتحدث فلا حياة لمن تنادي...

  • Fatima
    2019-07-13 17:32

    ﻓﻘﻂ ﭘﺎﺋﻮﻟﻮﻱ ﺩﻭﺳﺘﺪﺍﺷﺘﻨﻲ ﻧﻮﻳﺴﻨﺪﻩ ﻱ ﻣﻮﺭﺩ ﻋﻼﻗﻪ ﺍﻡ ﻣﻴﺘﻮﺍﻧﺪ ﺩﺍﺳﺘﺎﻥ ﺯﻧﺪﮔﻲ ﺭﻭﺳــﭙﻲ ﻭﺍﺭ ﻳﻜﺴﺎﻟﻪ ﻱ ﺩﺧﺘﺮﻱ ﺗﻨﻬﺎ ﻭ ﻛﻨﺠﻜﺎﻭ ﻭ ﺑﻲ ﺍﺣﺴﺎﺱ ﺑﻪ ﺣﺲ ﻣﻘﺪﺱ ﻋﺸﻖ ﺭﺍ ﺍﻳﻨﻘﺪﺭ ﺟﺬﺍﺏ ﻭ ﺯﻳﺒﺎ ﺑﻨﻮﻳﺴﺪ ﻭ ﺑﻪ ﭘﺎﻳﺎﻥ ﺑﺮﺳﺎﻧﺪ.ﻧﻤﻴﺪﺍﻧﻢ ﭼﺮﺍ ﺟﺬﺏ ﻛﺘﺎﺏ ﻭ ﻣﺎﺭﻳﺎﻱ ﺩﺍﺳﺘﺎﻥ ﺷﺪﻡ ﻣﮕﺮ ﻣﻴﺸﻮﺩ ﻳﻚ ﺯﻥ ﺑﺪﻛﺎﺭﻩ ﺭﺍ ﺩﺭﻙ ﻛﺮﺩ؟ ﻣﮕﺮ ﻣﻴﺸﻮﺩ ﺑﺪﻭﻥ ﻗﻀﺎﻭﺕ ﻋﻤﻠﺶ ﺯﻧﺪﮔﻲ ﺍﺵ ﺭﺍ ﺩﻧﺒﺎﻝ ﻛﺮﺩ ؟ﻣﮕﺮ ﻣﻴﺸﻮﺩ ﺳﺮﮔﺬﺷﺖ ﺍﻭ ﺭﺍ ﺧﻮﺍﻧﺪ ﻭ ﺍﻭ ﺭﺍ ﻛﺜﻴﻒ ﻧﺪﺍﻧﺴﺖ؟ ﺍﺭﻱ ﻣﻴﺸﻮﺩ ﻣﻦ ﻧﻪ ﻗﻀﺎﻭﺗﺶ ﻛﺮﺩﻡ ﻧﻪ ﺍﻭ ﺭﺍ ﺟﺪﺍﻱ ﺍﺯ ﻓﺮﻫﻨﮕﻲ ﻛﻪ ﺩﺭ ﺍﻥ ﻧﻔﺲ ﻣﻴﻜﺸﻢ ﻛﺜﻴﻒ ﺩﺍﻧﺴﺘﻢ ﻭ ﻧﻪ ﻧﻮﻳﺴﻨﺪﻩ ﻭ ﻣﺘﺮﺟﻢ ﺭﺍ ﺑﺮﺍﻱ ﻟﺤﻈﻪ ﺍﻱ ﻣﺤﻜﻮﻡ ﺑﻪ ﺗﺎﺑﻮ ﺷﻜﻨﻲ ﻛﺮﺩﻡ ﻓﻘﻂ ﺑﺎ ﻣﺎﺭﻳﺎ ﺑﻮﺩﻡ ﺩﻳﺪﻡ ﺣﺲ ﻛﺮﺩﻡ ﻭ ﺍﺯ ﻛﺸﻒ ﺣﺲ ﻣﻘﺪﺱ ﻋﺸﻖ ﺩﺭ ﺩﻟﺶ ﻛﻴﻒ ﻛﺮﺩﻡ.ﺑﺎﻳﺪ ﺑﮕﻮﻳﻢ ﺗﻨﻬﺎ ﻋﺸﻖ ﺣﻘﻴﻘﺖ ﺩﺍﺭﺩ ﻭ ﺑﺲ.ﺍﮔﺮ ﻫﻤﻪ ﻱ ﻣﺎ ﺭﻭﺯﻱ ﻋﺸﻖ ﻭ ﻣﻨﺒﻊ ﺍﺻﻠﻲ ﺍﺵ ﺭﺍ ﺷﻨﺎﺧﺘﻴﻢ و یا بشناسیم ، ﺩﻳﮕﺮ ﻣﺎﺭﻳﺎﻱ ﺩﺍﺳﺘﺎﻥ ﻳﻚ ﺭﻭﺳـﭙﻲ ﻧﻴﺴﺖ ﻛﻪ ﺩﺍﺭﺩ ﺧﺎﻃﺮﺍﺕ ﺭﻭﺯﺍﻧﻪ ﻱ ﻳﻚ ﺳﺎﻝ ﺗﻦ ﻓﺮﻭﺷﻲ ﺍﺵ ﺭﺍ برای ما ﺗﻌﺮﻳﻒ ﻣﻴﻜﻨﺪ , ﺍﻭ فقط ﺗﺒﺪﻳﻞ ﻣﻴﺸﻮﺩ ﺑﻪ ﺍﻧﺴﺎﻧﻲ ﻛﻪ زیر نگاه عشق در حال رشد است و دیگر هیچ به جز این نیست و به حساب نمیاید ...

  • Leajk
    2019-06-27 17:41

    So while living in Switzerland, I had this book recommended, nay practically forced upon me by a male acquaintance (the book was put into my hands at a party and he told me that I should borrow it). Not having read anything by Coelho previously, though with a vague remembrance of my high school teacher violently hating the guy, I set about politely reading it. Imagine my surprise when I found out that the book was about an immigrant sex worker in Switzerland. It made me more than a little uncomfortable, not because I have anything against sex workers, but because I was also an immigrant living in Switzerland and I was in fact looking for a new job at the moment, and this guy knew that, and well, it wasn't really what I had in mind. I'm guessing (or hoping) that my friend's intrigue was with Coelho's general pseudo-philosophy and that's why he recommended it. I'm hoping that he wasn't really fascinated and wanting to discuss the plot. The lovely plot of how Maria, the sex worker, has to choose between two of her millionaire clients; one who's a sadistic bad boy and one who is more into delayed sexual gratification (or even abstinence if I remember correctly) but kind of complicated and hard to get close. The reason for posting this review now, besides being reminded of it while I was reviewing a streak of horrible books, is that I suddenly realised that there was actually already a BDSM-story from a very popular author way before Fifty Shades of Grey. Or rather, from what I've read about Fifty Shades, it's about BDSM only while suggesting that anyone who's into it is really a depraved lunatic. In the end of this book (spoiler!) Maria denounces her previous wicked BDSM-ways and chooses the right man! Yay! (Urgh.) I'm actually thinking about writing an analysis on the whole phenomenon of writing detailed descriptions about BDSM, while at the same time denouncing it. It is really about trying to have the cake and eating it at the same time.I might include Cosmopolis by Don DeLillo in that analysis as well after reading a bit about it and seeing the following quote from that book : "My mood shifts and bends. But when I'm alive and heightened, I'm super-acute. Do you know what I see when I look at you? I see a woman who wants to live shamelessly in her body. Tell me this is not the truth. You want to follow your body into idleness and fleshiness. That's why you have to run, to escape the drift of your basic nature. ...What do I see? Something lazy, sexy and insatiable."They "[reach] completion more or less together, touching neither each other nor themselves."First of all the writing style remind me of the previous two authors. But also: what is it with these people (Coelho, James and DeLillo) and writing about young millionaires with a 'depraved' badly written sex lives? Seriously, why are people buying into this? Is this the ultimate wish fullfillment for both genders: the men can imagine they are rich young millionaires having sex with willing sex dolls and the women that they get the bad boy with an unlimited credit card? I really think better of people in general, but of course with the way mainstream media looks, these types of fantasies are only the logical conclusion of more subtle versions on the same theme.One last thing. The most enjoyable experience when reviewing this book came when reading the five star reviews of it and read this: “How can he articulate so many nuggets of wisdom, often through characters the writing of which expresses the irony and profundity of their insights, and yet packaged in stories with such cliche outcomes?!?!”If even your biggest fans think your writing is cliché, maybe you might want to reconsider your writing style.

  • د. فايز
    2019-07-10 13:00

    للكبار فقط > 92 سنة!قيمة القصة متدنية بسبب المشاهد الإباحية فيها - أو ربما أنا لا تستهويني الكتابات الجنسية - بالإضافة إلى موضوعها الذي يتمركز حول قصة حياة عاهرة. أعتبرها تدني لمستوى الكاتب الذي ألّف الخيميائي. أو ربما أكون متحاملاً على الكتاب لأنه ليس من نوعية كتبي المفضلة.* النجمة الثانية للأسلوب القصصي الجذاب الذي يتمتع به كويلو في سرد قصصه أيا كان موضوعها وليس لإعجابي بالرواية.

  • Felicia
    2019-06-30 17:34

    I didn't find this nearly as good as The Alchemist. I do not know if Coelho was trying to really get in the mindset of a woman by over-analyzing sex, but I felt a real woman would be less philosophical and more emotional about her experiences. It seemed to me that she was detached from herself and no matter what shocking things would come her way, she would still never be phased by it and I just felt it was too dehumanized. Philosophical rampages on love and being the mother and friend to her clients turned me off entirely to this book. Don't get me wrong, Coelho is an eloquent and gifted writer, I just did not find this book as enjoyable as his other works.

  • Lesley
    2019-06-22 12:59

    I'm giving this book five stars because I definitely thought it was amazing. BUT ... like every other Coelho book I've read, it let me down in the end. How can he articulate so many nuggets of wisdom, often through characters the writing of which expresses the irony and profundity of their insights, and yet packaged in stories with such cliche outcomes?!?! So many of his books explore the ephermerality of love, the moment, the permanence of change, the fleetingness of forever... and yet, his characters always seem to end up living "happily ever after." This one was about my favorite topic(s): sex, pain and suffering, pleasure, enthrallment, identity; the stories we tell ourselves about ourselves ("trust me, I'm telling you stories"), the rationalization of emotion and spiritualization of the mundane--Hey: the mystery of life. Maria--a prostitute--is exposed to an evening of sado-masochistic role play with a "special client" and finds freedom from herself and her desires during orgasm, tied up and whipped. Then another lover (another "special client") convinces her to not to go down that path, that freedom can be found testing the limits of desire, not the limits of pain. They have their own little role play--their relationship is based as much on fantasy as the other. After a night of bliss, she leaves him to go back to Brazil, cherishing the memory that can be spoiled by "real life."But, then he intercepts her in Paris with roses (it was their destiny! ick) and they live happily ever after.So, to sum up (as E just pointed out): The dirty parts I liked. The ending, not so much.That's my review. Happy reading.

  • Mai
    2019-07-10 10:52

    قال لى احد اصدقائى يوما ان لم يقرأ لباولو كويلو فهو لم يقرا ابدا لم ابالى بهذة الجملة و قرأت هذة الرواية بعد زمن طويل لانى كنت احتاج شئ ممتعا اقرأه وفعلا تاكدت من قولة هذا باولو كويلو لا تعرف كيف يأخذك داخل الرواية يريك ابطالة وبسلاسة يروى ويحكى ولا تستطيع انت ان تقف عند صفحة لانك ستكون شغوف بما يلى ماريا العاهرة والتى اختارت بيدها هذا الطريق من باب التجربة والمغامرة هى بطلة هذة الرواية فانها كانت تبحث عن ذاتها وروحها وتبحث عن طبع الجنس البشرى والانسانى وتكمن قوة ارداتها انها عندما قررت ان تتوقف عن هذا الطريق فى الميعاد الذى انتوه فانها تتوقف وتحدث اثناء ذلك مغامرات واكتشافات كثيرة فكأن باولو يكشفلنا عن الروحانيات والتفكر فى الذات وهدف الحياة عن طريق ... عاهرة شئ صادم وجديد ويجعلنا نقف امام نظرتنا للبشر والحياة والانسان بعدما انتهيت من الرواية شعرت بأنى مصدومة لم اعرف سبب صدمتى ولكنة اعتقد احدث هزة ما فى نظرتى للحياة وجعلنى اعيد التفكير فى اشياء كثيرة رواية من اروع ماقرات حقا

  • Lisa
    2019-07-16 17:30

    Reluctantly admit to having read this subterranean book, and there is absolutely no excuse, as I SHOULD HAVE KNOWN BETTER, after The Alchemist. I only remembered having read it because I was trying to find something on my top shelf (the one with the "Let's forget I own them"-books), and it fell into my hands. A quick scan of its content reminded me that even quick scans are a waste of time when it comes to Coelho. Note to self: until I find the company of sheep more educating than reading, his "novels" are a no-go-area.Too harsh? Maybe. Am in a bad mood, as I can't find the book I really want to read!Sorry. Eleven minutes review over.

  • Ahmad Sharabiani
    2019-07-06 18:50

    Onze minutos = Eleven Minutes = Elf minuten, Paulo CoelhoEleven Minutes (Portuguese: Onze Minutos) is a 2003 novel by Brazilian novelist Paulo Coelho that recounts the experiences of a young Brazilian prostitute and her journey to self-realisation through sexual experience.عنوانها: 11 دقیقه؛ یازده دقیقه؛ نویسنده: پائولو کوئیلو؛ تاریخ نخستین خوانش: ماه جولای سال 2003 میلادیعنوان: 11 دقیقه، نویسنده: پائولو کوئیلو؛ مترجم: آزاده تویسرکانی؛ تهران، زرین؛ 1382؛ در 328 ص؛ شایک: 9644073908؛ از ترجمه آلمانی به فارسی ترجمه شده؛ موضوع: داستانهای نویسندگان برزیلی قرن 21 معنوان: یازده دقیقه، نویسنده: پائولو کوئیلو؛ مترجم: شهرزاد فتوحی؛ تهران، کتابسرای نیک؛ 1383؛ در 264 ص؛ چاپ دیگر: تهران، پوینده، 1387؛ در 130 ص؛ شابک: 9789642950140؛ موضوع: داستانهای نویسندگان برزیلی قرن 21 معنوان: یازده دقیقه، نویسنده: پائولو کوئیلو؛ مترجم: کیومرث پارسای؛ مشهد، نی نگار 1385؛ در 303 ص؛ شابک: 9642617021؛ موضوع: داستانهای نویسندگان برزیلی قرن 21 ممن دو زن هستم: یکی که میل دارد همه ی شادیها، عشقها و همه ی ماجراهای زندگی را داشته باشد، دیگری که میخواهد برده ی روزانه، برده ی زندگی خانوادگی و برده چیزهائی که برنامه ریزی و تکمیل میشوند. پایان نقل از متن کتابا. شربیانی

  • Ria
    2019-07-02 15:35

    In comparison to my experiences with his other pieces. I can confidently say that this Paulo Cohelo work tests the reader in a unique and dangerous way. Each of his novels teach valuable lessons for adults through the interesting happenings of his protagonists. This story does the same. However the lesson taught borders on relationship counseling and sexual education. It was just as compelling and effective as it was uncomfortable. Uncomfortable in the sense that the information being learned as one reads each chapter is not theirs to have. He accomplishes this through the less than innovative approach of journal or diary entries, but envertheless, it is striking how moving it is to read the sexual and romantic discoveries of a conventional young lady.A book that is difficult to put down. A must-read for many, but especially those who have not yet discoveredy what makes them tick, oo and ahhh. Again, an inspiration!

  • Shaimaa Rady
    2019-07-02 11:52

    إن لقاء المرأة بذاتها لعبة تنطوي علي الكثير من المخاطر ، عندما ألتقي بذاتي نصير طاقتين ، عالمين يتصادمان ، أما إذا كان اللقاء يفتقر إلي الانسجام المتوازن ، فأنه يتحول إلي إنفجار مدمر للذات البشرية الواحدة . :)عندما لم يعد لدي ما أفقده ، نلت كل شئ ، وعندما توقفت عن أن أكون ما كنته ، وجدت نفسي.لا تعرف إذا كان سيعود مرة أخري ام لا..؟ لكنها للمرة الأولي في حياتها تشعر إن مجيئه لن يغير شيئا..!! يكفي أن تكون معه بالفكر ، وأن تضفي خطواته وكلماته وحنانه ، ألوانا من المتعة علي عالمها الخاص :)مازالت تفكر فيه ، لأنه من جعلها تتكلم ...!!

  • Bookshop
    2019-07-06 17:59

    I was burnt by his book titled "Veronica decides to die". When I flipped through his bestseller, "The Alchemist", I was not too impressed either. I thought he was too "Celestine Prophecy". When I asked people what "The Alchemist' was all about, they always said it was about searching for something. But they could never be able to explain what that something was and they quickly moved on to rave about how inspirational the book was. How you can say searching for something you don't even know inspirational is beyond me. I'm too dumb for stuffs like that.Anyway, I picked up this book in Freiburg's train station while waiting for our train to Titisee. I remembered wrongly that this was the book that Cindy raved about. Having read her review, I wanted to give Paulo Coelho a second chance.The book is about Maria, a young Brazilian girl who comes from a poor family, dreams of fairy tales and ends up as a prostitute in Geneva. Apparently, this is based on a true story. That's the first mistake. The idea is not unique but I suppose variations can be spun into interesting stories. However, he fails to marry his philosophical style with this true story with a fixed ending, which, to do it successfully, I'm sure must be extremely difficult.The first few chapters outlining the life of little Maria are engaging enough. I couldn't put the book down at this stage. Once she gets to Switzerland, the lecturing, dreamy, philosophical style that I dislike starts. Maria is no ordinary prostitute. She is beautiful as well as smart (Yawn). She first attempts to justify her reasons or anybody's reasons to be a prostitute. Before that is concluded, she moves on to find a rich and young and handsome painter who worships her (Snore). At the same time, she is tempted into masochism by a rich (again) and famous music producer who is disappointed by his wife's infidelity. She must choose between these two! That is essentially the story. In between the story about Maria, the author inserts graphic descriptions of various sexual acts, sex education, which sometimes read like a newspaper's sex column (ejaculation is not the same as sex, please!), and historical information (the history of prostitution complete with years marking civilization. Pah!).I also note a few exaggerations in this book. One I cannot stand is this. He describes that the loneliest people are the top executives, commanding lots of money and respect and having great families, when asked to change jobs by head hunters. The reasons? Because this executive cannot talk to his colleagues as they wouldn't let them go (This is misleading. It highly depends on situation) and he can't talk to his family because the wife, who knows nothing about taking risk, wouldn't let him. HELLO?? Despite his attempt to be sophisticated and deep, this is very shallow indeed.I wrote the review when I was about 3/4 into the story. Toward the end, her struggle between staying in Geneva or going back to Brazil is slow and painfully dotted with unnecessary pretentious and meaningless analysis of love, sex, women, men, the universe, and the rubbish. After reading the ending, I was further disappointed and decided to downgrade the rating by one more star.The story can be interesting but it has to be done strictly as a biography, as a story-telling.This book sorts of seals my dislike of his writings. I dislike the content, I dislike the style. I dislike his empty philosophies. I don't know what to learn from his books. Maybe that's because I don't care to interpret. But shouldn't good writings do not require people to interpret their messages but ponder on the contents? Having said that, try and read it especially if you are a fan. You may beg to differ.

  • ⊱ Poppy ⊰
    2019-07-13 15:55

    All you need to know for picking this book.“At every moment of our lives, we all have one foot in a fairy tale and the other in the abyss.”“While she was waiting for her Prince Charming to appear, all she could do was dream.”“She had to content herself with loving and suffering in silence until the end.”“When we meet someone and fall in love, we have a sense that the whole universe is on our side. And yet if something goes wrong, there is nothing left! How is it possible for the beauty that was there only minutes before to vanish so quickly? Life moves very fast. It rushes from heaven to hell in a matter of seconds.”“…but something always went wrong, and the relationship would end precisely at the moment when she was sure that this was the person with whom she wanted to spend the rest of her life. After a long time, she came to the conclusion that men brought only pain, frustration, suffering and a sense of time dragging.”“I can choose either to be a victim of the world or an adventurer in search of treasure. It’s all a question of how I view my life.”“(Don’t) listen to the malicious comments of those friends who, never taking any risks themselves, can only see other people’s failures.”“If I can walk on my own, I can go wherever I like.”“Life always waits for some crisis to occur before revealing itself at its most brilliant.”

  • Alaa hussien
    2019-07-07 11:41

    بصراحة .. لو كانت لدي ابنة .. لمنعتها من قرائته .. كتاب جريء جدا" .. ما لفت نظري بالقصة .. ..هو بحث ماريا الدائم عن الحب الحقيقي .. وحينما لم تجده .. تحولت لإنسانة لا يهمها سوا جمع المال مهما كانت الوسيلة "الغاية تبرر الوسيلة" ... .. ن لكن كثير من الفتيات انجرفن في هذا الموضوع .. ولا ألوم معظمه ..أذكر جملة قرأتها لحبران خليل جبران يقول بما معناه بان المخطىء بريء لأنه تعرض لمجتمع أو ظروف دفعته لهذا الفعل ... أحببت فكرة جديدة وهي أن الألم تأتي معه اللذة .. وربطتها بأي ألم قد يتعرض له الإنسان ... تكون النتيجة اللذة .. لكن طريقة توجيه الألم وعلى ماذا نتألم .. هنا النقطة الرئيسة أعطتني الرواية .. حقيقة : أن المرأة دائما" تبحث عن شيء يبعد عنها الشعور بالوحدة / وأن الرجل يبحث فقط عن الجنس شعور ماريا الدائم بالذنب .. وبأنها مخطئة وتشعر بالعار .... لفت نظري وكيف أنها رغم إصرارها على إغلاق قلبها عن أي حب جديد إلا أنها أحبت ... لفت نظري أيضا" ... لكن كما قال الكاتب نفسه .. بأنه حتى ولو كانت ال "نهاية" للقصة جميلة .. فسأكتفي بهذه الجمالية .. ولن أتخيل بقية حياتهما .. إما تخونه أو يخونها أو يعيشا أوفياء مع ملل مقيت مميت ... هي الرواية أعجبتني ولم تعجبني في نفس الوقت ... لكنها من الروايات التي دفعتني لأنهيها بوقت قصير ....

  • Muhammad Galal
    2019-06-23 15:52

    -- ثاني قراءاتي للكاتب بعد " الخيميائي " .-- ترجمة " ماري طوق " .-- أعجبني استغراب "ماريا " لانفعالات النّاس في مدينة الألعاب قبل و أثناء خوضهم الألعاب . -- أعجبني جو سرد الأحداث ، ومذكرّات " ماريا " في نهاية كل يوم .-- لي ملاحظات كثيرة على الترجمة ، لم تعجبني مثل كلمة البيروويات " أهل بيرو " ، والأصح البيروفيّات ، وكلمة " رومانطيقي " ، قصدها تقول رومانسي أو رومانتيكي! ، " ضيّعت أي رومانسيّة موجودة في الكلمة !:D " -- طوال حياتها فهمت الحب شكلًا من أشكال العبوديّة المبرّرة .-- " إحدى عشرة دقيقة " تمثّل معاناة فتاة ليل ، ساردة لنا خبراتها في الحياة و معاناتها ، وشوقها للحب لتتخلّص من هذا الذل و العبوديّة . -- في صفحة "55" : ألمح كويلهو على لسان بطلة روايته " ماريا " لروايته " الخيميائي " ، لا ينبغي لكاتب " من المفترض أنّه فذّ و كبير " أن يتحدّث على لسان إحدى شخصيّاته عن رواية سابقة له ، من الآخر جو دعاية رخيص لم أستسغه و لم أقبله بالمرّة .--سؤال بس لإخوتنا اللي زعلانين من علاء الأسواني ، تفرق ايه الرواية دي عن رواية " شيكاجو " ؟! :Dبالعكس . شايف شيكاجو أعمق منها لأنّها متشعبّة في أكثر من قضيّة . -- ملاحظات على آخر صفحات الرواية : ذكرت يا كويلهو حوالي عشرة أسماء أو أكثر وبعد أن تذكر الاسم تردف قائلًَا " و هذا اسم مستعار " ! إذا كانت تلك ليست أسمائهم الحقيقيّة .. لمَ ذكرتهم من الأساس ؟!

  • ندى
    2019-07-10 17:43

    فكرت كثيرا فيما ساقوله عن هذه الروايهسيئه الى ابعد الحدوداسوا كا قرات وما ساقرالا تستحق اى نجوملا انكر انها احتوت على فلسفهالا وهى حياة الفتاة ماريانظرتها للحياه من جهة عملهااوضحت دوافعها لاتخاذ هذه المهنه وصراعاتهاولهذا اعطيتها هذه النجمهلكنها سيئه فى كل ما عدا ذلك روايه اظهرت براعه باولو كويلوفى ان يعبر عن فكرة جيدهبطريقه بالغه السوءاستات كثيرا وانا اقراهافكرت كثيرا فى الا انهيهالكنى اردت ان اعرف نهايتهاعلى اخرج منها بشىءاحسد من لم يقراهاولم يلوث ذهنه بما ورد بهابالغ فى وصف بلا مبررواورد تفاصيل بطريقه مسيئه للغايهلا ادرى حقا ما وجه الاستفاده منهاباختصار تصيب بالغثيان فعلا

  • سارة درويش
    2019-06-23 12:44

    نُصحِت بقراءة الرواية لملاحظة تطور الشخصية وتحولها من فتاة طائشة إلى امرأة محترفة تعرف تمامًا ما تعمل، في البداية كنت متحفزة تمامًا لملاحظة ذلك ولكن مع الوقت سرقتني الرواية للدرجة التي جعلتني حين انتهيت منها أشعر أني أكثر نضجًا! في اللحظة نفسها التي اكتشفت ماريا أنها عاشت تجارب وأحداث وأشخاصًا بكثافة لا تعقل خلال عام واحد كنت أدركت أنا نفسي ذلك.. كل هذا حدث لماريا في عام واحد شعرته للحظات دهرًا! أحببت نضج ماريا وقوتها في اتخاذ القرارات، أحببت صراحتها مع نفسها واعترافها بأنها ليست ضحية لأي شيء هي اختارت كل هذا بمحض إرادتها واختارت التجربةكانت قوية للغاية وصارمة بشأن خططها للمستقبل، لدرجة أحبطتني إلى حد ما حين رأيتها تسافر ورالف لم يصل بعد! وشعرت بسعادة قوية لدرجة أن الدموع طفرت من عيني دون وعي حين وجدته يستعيدها.. تمامًا كالأفلام.. أحببت أنها حين قبلت هذا التحدي أيضًا لم تقبله بتصرف المضطرة أو المذعنة لسلطة الحب! بل اختارته بإرادتها الكاملها لأنها لا تعرف ما يحدث بعد أن يكتبوا في الأفلام كلمة النهاية.الرواية بديعة بحق على الرغم من كل ما يمكن أن يقوله البعض عن اعتراضات بشأن ما تناولته بجرأة.. للمرة الأولى أرى من يتناول موضوعًا نظنه تجاري بحت بهذا القدر من الإنسانية

  • Mohammed Alsaleh
    2019-06-19 16:38

    طبعاً ..!وهل أتوقع من نفسي أن أقيم هذه الرواية بأقل من 11 نجمة ؟هذه الرواية .. كانت المفتاح .. الباب الذي فتحت عالم كويلو لي ..كنتُ في جلسة خفيفة مع أبي سلمان .. قال باقتضاب .. قرأت لكويلو ؟ .. لا .. اقرأ له 11 دقيقة !بحثتُ عنها لأني أعلم أن وصايا عبد اللطيف لا كل الوصايا ..وجدتها في دبي عام 2005 .. اقتنيتها .. قرأتها في تلك الأيام .. ولم أستطع أن أنسى أية تفاصيل فيها ولا طريقة الحبكة وصياغة العبارات ..هذه الرواية .. وهذا الأمر شخصي بحت .. أعتبرها باقتدار أفضل رواية قرأتها في حياتي .. وقد قرأت لثلة ليست كبيرة من كتاب الروايات .. وللكاتب نفسه جميع رواياته ..تبقى 11 دقيقة رواية النفس .. رواية الشعور والإحساس .. رواية الحزن والألم والبحث عن الحب والوجد واللقاء والاكتشاف ... رواية السفر والترحال واليقين بوجود الهدف وتحققه ..لا أنصح بقرائتها بشدة .. بل أقول أن من لم يقرأها فإنه لم يقرأ رواية بعد !

  • Joyzi
    2019-07-14 10:55

    Book ReviewOnce upon a time, there was a bird. He was adorned with two perfect wings and with glossy, colorful, marvelous feathers. In short, he was a creature made to fly about freely in the sky, bringing joy to everyone who saw him.One day, a woman saw this bird and fell in love with him. She watched his flight, her mouth wide in amazement, her heart pounding, her eyes shining with excitement. She invited the bird to fly with her, and the two traveled across the sky in perfect harmony. She admired and venerated and celebrated that bird.But then she thought: He might want to visit far-off mountains! And she was afraid, afraid that she would never feel the same way about any other bird. And she felt envy, envy for the bird's ability to fly.And she felt alone.And she thought: "I'm going to set a trap. The next time the bird appears, he will never leave again."The bird who was also in love, returned the following day, fell into the trap and was put in a cage.She looked at the bird everyday. There he was, the object of her passion, and she showed him to her friends, who said: "Now you have everything you could possibly want." However, a strange transformation began to take place: now that she had the bird and no longer needed to woo him, she began to lose interest. The bird, unable to fly and express the true meaning of his life, began to waste away and his feathers to lose their gloss; he grew ugly; and the woman no longer paid him any attention, except by feeding him and cleaning out his cage.One day, the bird died. The woman felt terribly sad and spent all her time thinking about him But she did not remember the cage, she thought only of the day when she had seen him for the first time, flying contentedly amongst the clouds.If she had looked more deeply into herself, she would have realized that what had thrilled her about the bird was his freedom, the energy of his wings in motion, not his physical body.Without the bird, her life too lost all meaning, and Death came knocking at her door. "Why have you come?" she asked Death. "So that you can fly once more with him across the sky," Death replied. "If you had allowed him to come and go, you would have loved and admired him even more; alas, you now need me in order to find him again."So now I think that passage from the book already ate up my review so I'll just add some extra things.First: As expected from Paulo Coelho this is another philosophical somewhat self-help, inspirational novel. This book was actually dedicated to a fan named Maurice Gravelines and Coelho met this guy unintentionally when he visited the Grotto in Lourdes. When they met the guy was like "You know, you look just like Paulo Coelho." And then Coelho said that yeah it was really him. And then the guy embraced him and he said to Coelho that, "They(Coelho's books) make me dream." I think that pretty sum up what kind of books Coelho's are.Second: This book actually talks a lot about sex so I really recommend this book to adult readers, 18 years old and above. The novel has some masturbation scenes, BDSM, a blowjob scene etc. It just talks a lot about orgasm and in the other hand it also talks about the sacredness of sex and some history of prostitution blah blah blah. So really, adult readers or if you're sensitive about sex or anything about it maybe this book is not for you.Third: My only complain about this book is that...there's actually a Filipino character in this book and she's a prostitute in the book and she's Maria's friend. My only problem about her is her name which is Nyah. I just really find her name weird and not very quote and quote Filipino. Maybe the author did not have time to research on it but the common names of Filipinos are similar to Spanish names and American names so I just really find it odd that her name's Nyah since it doesn't sound like a Filipino name. Maybe he could just name that character Juana or Ana or Susan but to name her Nyah, it was just odd. *shoulder shrug*Thoughts before ReadingFinally this has been available in our library. So many people have been borrowing it, and when I go to the libray its always unavailable. Now it's my time to read it and I'm so excited since one of my classmate really like it and he said that this is his most favorite Coelho book. I'm curious to know why.

  • فاتن
    2019-06-28 13:38

    الذي قادني للرواية، هو اقتباس لمحته بين ثنايا تحديث الحالات عند الأصدقاء، وهو اقتباس فلسفي عن العزلة والحرية ولا أحفظ نصهالمهم شرعت بها وكلي ظن بأنها رواية رمزيةأعني أن ماريا رمز للعالم الثالث وكيف يتلاعب بها العالم الأول ممثلا بالسويسريوكيف استقطبها لبلاده باستثماره لإجادتها لرقصة السامبا -وهي تمثل ثقافة الشعوب- بعد وعود بمحفزات مادية بان كذبهاثم لم يدع لها مجالا إلا أن تنخرط في البغاء -وهي تمثل خيرات الأرض- مرورا بالتقاءها بالرسام الذي أعطاها المتعة الروحية، وبين ذاك الإنجليزي الذي فتش عن مكامن المتعة عندها بالألمهذه الأخيرة كانت لي محاولات رمزية فيها، حتى اكتشفت مدى سذاجتي عندما وصلت لنهاية الكتاب فوجدت نهاية شرقية بحته بختامها يتزوج الأبطال، ثم صدمني المؤلف بقوله أن هذه الرواية واقعية لشخصية حقيقة تعيش على هذه البسيطةحسنا المؤلف الذي صدعوا رأسي بضرورة القراءة له، أخذ قصة حقيقة ووضعها في كتاب تماما كغيره من المؤلفين العاديينأعنى الرواية لا رموز فيها ولا هم يحزنونيا لخسارة خلايا مخي الرمادية التي أتعبتها معيتبقى الفلسفة النسوية في الرواية هي الشيء الذي أستعيض به

  • حازم
    2019-07-18 12:33

    رغم فجاجة موضوع الرواية، فالبطلة عاهرة، والأحداث كلها تدور في فلك رحلتها، إلا أنّها تدفع بك إلى التفكير في الروح البشرية، والأسباب التي تجعلك تتصرّف أحياناً دون هدى.كما أن كويلو البارع في سبر الأغوار نجح في رأيي هنا أن يتناول قضية الجنس بصورة مميزة رغم بعض الإغراق، لكنّه في النهاية أوصل قضيته التي أراد التعرّض بها لبر الأمان.البحث عن هدف، واقتحام المغامرة قد يكون دافع يحرّك أحدهم، لكن عليه ألا ينجرف في التيار الذي لا مرد له، كما أن العيش في تعاسة وجلد الذات في كثير من الأحيان يكون من صنعنا نحن، وباستمتاعنا أيضاً، رغم أن سبل السعادة تكون ذات طريق مفتوح.راوية قرأتها مشتركاً دفعة واحدة في انسيابية، وقضيت معها وقت أعمل فكري، وأظن أن لو أحداً آخر كتب هذا العمل لكرهت طريقته.

  • Arch_angelic
    2019-07-20 18:56

    I haven't read any of his works before, a friend told me that "Eleven Minutes" is very good, a story of finding true love and where sex should play part in the search for it but without a sense of vulgarism in the plot. Other friend told me that it is Paulo Coelho at his best. So I decided to borrow the book from the bookshop where I work and read it all the way till the last page. And I have to say both of my friend is right, this book is so good to read. It talks more than just finding true love and sex, for me it's more about searching and understanding yourself where at the end you'll find true compatible feeling in loving someone. So many quotable lines, if the book is mine I'm sure I've mark most of the pages. I think I need to buy one and put it in my bookshelf. One day, I'll make "that someone" read this book, this book is a must read book for any couple who want to understand each other better.

  • Agir(آگِر)
    2019-07-15 14:54

    بنظرم بهترین کتابی که پائولو کوئیلو نوشته و علتش شاید واقعی بودن کتاب باشه که زنی روسپی زندگی اش را برای این نویسنده تعریف کرده استيازده دقيقه نمادي است از زمان لذت جنسيجايي كوئيلو مي گويد دنياي اكنون بر 11 دقيقه مي چرخدو حتی فروش فیلم های هالیوودی با آن همه خرج و وقت و زحمت زیاد در مقابل فروش فیلم های پورن به یک سوم یا یک چهارم آن می رسدیکی داستان غم انگيز که در هر نقطه از جهان اتفاق می افتد در دنياي امروز كه پول مهمترين بت انسان ها شده،آدمها هركاري براي بدست آوردنش مي كننددر همین ایران ما،گاهی دختران نوجوان فقیر برای بدست آوردن شارژی دو تومنی تن خود را به دست مردی می دهندغريب بودن در اين كتاب یکی از نکات اصلی استماريا در سرزميني غريب،تن اش را به مرداني غريب از سرزمين هايي ديگر مي فروشدماریا حتی با خودش هم غریب است و دارد کاری انجام میدهد که خود از انجامش اذیت می شودنوازنده هايي كرد،در پاركي مشغول نوازندن موسيقي كردي هستند تا غريبه هايي به موسيقي ناشناخته سرزميني ديگر گوش فرا دهند و شايد پولي براي زندگي شان بدست بياورندبخشي از متن كتاب نه ميل به چيزي داشت و نه از چيزي مي ترسيد.... تنها احساسي رازگونه داشت.... چگونه مي توانست توضيح بدهد؟ احساسي رازگونه ، مرز درد... چون ماريا مي توانست باز هم جلوتربرود. به همه انسانهايي انديشد كه بدون دخالت خواسته خودشان ، رنج مي بردند؛ در حاليكه خودش موجب رنج بردن جسم و روحش مي شد. البته در آن لحظات ، اين موضوع زياد اهميتي نداشت . مرزهاي جسمي را در نورديده و ديگر چيزي در برابرش نمانده بود غيراز جان ، نور و نوعي خلاء كه روزي كسي آن رابهشت ناميده بود. بعضي از رنجها هنگامي به فراموشي سپرده مي شوند كه انسان بتواند درد را تحمل كندخلاصه از کتابماريا دختري است كه در برزيل زندگي مي كند و در نوجواني عشقي يكطرفه را تجربه مي كند و بعد از آن باورش به عشق از بين مي رود.با لذت جنسي آشنا مي شود و اين تجربه دردناكي براي اوست ولي او بدنش را تنها ابزاري مي بيند كه مي تواند از آن پول زیادی بدست آوردبا اينكه مردي ازو درخواست ازدواج كرده ولي وي به سوئيس مي رود تا ثروتمند شود و هميشه با خود فكر مي كند اگر بخواهد مي تواند برگردد و مرد منتظر او خواهد ماند

  • Pooja
    2019-06-22 11:39

    Eleven Minutes is a story about a young girl who is a prostitute by profession and is trying to learn and find the mysteries of the pleasure of the world.Finding it in a spiritual way was her purpose.I adored Eleven Minutes instantly.Thank You Rashmi for getting this book available for me. :*

  • Thanaa
    2019-07-08 18:32

    ليس هناك ما يمنع من ان نفقد بعض الأشياء الى الأبد نعم , احببت . أحببت كثيرا . أحببت لدرجة انه حين طلب منى حبيبى هدية , خفت وهربت___________________________________لا نعرف أنفسنا حقاً الا حين نتجاوز حدودنا بالذات . ___________________عندما نلتقى أحدهم ونقع فى غرامه , نشعر ان الكون كله يطاوعنا فى هذا الاتجاه لكن اذا حدث خلل منا , فان كل شئ عندئذ يتلاشئ ويختفى ______________________________لا تعرف إذا كان سيعود مرة أخري ام لا..؟ لكنها للمرة الأولي في حياتها تشعر إن مجيئه لن يغير شيئا..!! يكفي أن تكون معه بالفكر ، وأن تضفي خطواته وكلماته وحنانه ، ألوانا من المتعة علي عالمها الخاص :)مازالت تفكر فيه ، لأنه من جعلها تتكلم ــــــــــــــــــــــــــــــــــطوال حياتى فهمت الحب شكلا من أشكال العبودية المبررة . هذا كذب , لأنه حيث يكون الحب تكون الحرية . ومن يمنح ذاته بكليتها يشعر انه حر ويحب بشكل لا حد له .ومن يحب بشكل لا حد له يفهم ما معنى كلمة الحرية ــــــــــــــــــــــــــــعندما نكون يائيسين , عندما لا يكون لدينا ما نخسره , أو عندما يشعلنا حماسنا للحياة . عندئذ , يعلن المجهول ظهوره المفأجى , ويغير مجرى حياتنا . _عندما لم يعد لدى ما أفقده , نلت كل شئ , عندما توقفت عن أن أكون ما كنته , وجدت نفسى . ______________أتوق الى فهم الحب . أدرك شعورى بأننى كنت مفعمة بالحياة حين أحببت , واعرف ان كل ما أملكه الأن , مهما يبد مهما , لا يلهب فى قلبى الحماسة .لكن الحب الرهيب : رأيت صديقاتى يتعذبن ولا اريد أن يحصل لى ذلك . كن يسخرن منى من قبل ومن براءتى . وها هن الآن يسألننى ماذا أفعل لكى اتمكن من الهيمنة على الرجال بهذا الشكل . أبتسم وأسكت , لاننى اعرف ان الدواء أسوا من الألم نفسه .الجواب بسيط وهى اننى لا اقع فى الحب . فقد بت أدرك مع مرور الايام هشاشةالرجال وعدم استقرارهم وقلة ثقتهم بأنفسهم وتصرفاتهم التى لا يمكن التنبؤ بها-ــــــــــــــــــــــتلا شك أن الحب قادر على تغيير كل شئ فى حياة الانسان خلال فترة زمنية قصيرة . لكن , وهذا هو الوجه الاخر للميدالية , هناك شعور آخر يمكن ان يقوم بالكائن البشرى الى معارج مختلفة تماما عن تلك التى كان يسعى اليها , وهو اليأس . أجل ربما كان الحب قادرأ على تغيير حياة الأنسان , لكن اليأس قادر أيضاً على فعل ذلك وبسرعة اكبرــــــــــــــــــــــــــــــتالحب الأكبر هو الحب القادر على إظهار هشاشته وضعفه . فى أى حال , اذا كان حبها حقيقيآ , فان الحرية ستتغلب فى النهاية على الغيرة والألم الذى تسببه هذه الغيرة . ذلك أن الألم يشكل عنصرآ من عناصر الحياة . ومن يزاول الرياضة يعرف ذلك جيداً , لانه , اذا أراد بلوغ اهدافه , فيجب عليه أن يكون مستعدا لتحمل جرعة يومية من الألم والشعور بالضيق ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــهناك مثل مأثور وهو متداول في جميع لغات العالم، يقول: “بعيد عن العين بعيد عن القلب”. أؤكد لكم إن هذا القول خاطئ تماماً. كلما بعدنا، استيقظت المشاعر التي نحاول تناسيها وسلخها من القلب. عندما نكون في المنفى، نسعى لأن نحتفظ بأقل ذكرى تذكرنا بجذورنا. وعندما نكون بعيدين عن الكائن المحبوب، نتذكره عبر كل إنسان يمر بنا في الشارع. في المنفى، كُتبت المؤلفات ورُسمت اللوحات، لإننا لا نريد ولا نستطيع أن ننسى من نحن.”ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالحياة تمر مسرعة وتنقلنا من الجنة الى الجحيم , ولا يحتاج الامر الا الى ثوان معدودات ـــــــــــــــــــــلحياة لعبة عنيفة هاذية الحياة هي ان ترمي نفسك من المظلة وان تجازف ان تسقط وتنهض من كبوتك ـــــــــــــــــــــالوقت لايغير الانسان ولا الحكمة ايضا انما الشيء الوحيد الذي يمكن ان يدفع الكائن ليتغير هو الحبــــــــــــــــــبقدر ما نلوذ بالصمت نبدو اذكياء في نظر الاخرين ______________يجب ان لا نخاف من المحيطات التي اخترنا الغوص فيها بكامل ارادتنا لان الخوف يفسد اللعبة ـــــــــــــــــــــــــــــــــاحيانا تكون الحياة بخيلة جدا قد تقضي اياما او اسابيعا او اشهرا وسنوات دون ان نشعر بشيء وما ان نفتح الباب حتى ينهار جبل الجليد وتتجلى امامنا الطريق واسعة في لحظة واحدة نخال اننا لانملك شيئا ثم لانلبث ان نشعر اننا نمتلك مالا طاقة لنا على امتلاكهـــــــــــــــــــــــــأحتملت الجراح الكثيرة عندما فقدت الرجال الذى أحببتهم . اما اليوم , فأنا مقتنعة بأن لا أحد يفقد أحدآ , لانه لا أحد يفقد أحدآ , لانه لا أحد يمتلك أحدآ . هذه هى التجربة الحقيقة للحرية , أن نحظى بالشئ الأهم فى هذا الوجود دون أن نسعى الى امتلاكه.ـــــــــــــــــــــــــإن لقاء المرأة بذاتها لعبة تنطوي علي الكثير من المخاطر ، عندما ألتقي بذاتي نصير طاقتين ، عالمين يتصادمان ، أما إذا كان اللقاء يفتقر إلي الانسجام المتوازن ، فأنه يتحول إلي إنفجار مدمر للذات البشرية الواحدة ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتحت تأثير الشغف , نتوقف عن الطعام والنوم والعمل وتكف حمائم السلام عن التحليق فوقنا . ثمة ناس كثيرون يخافون من الشغف , لانه يدمر فى طريقه كل ما يتعلق بالماضى .ولا يرغب أحدٌ منا فى رؤية عالمه منهارا . لذا يحاول الكثيرون السيطرة على الخطر الذى يتهدد عالمهم ويتوصلون الى البقاء صامدين أمام العاصفة وهى فى أساسها اشبه بالغبار . هؤلاء هم مهندسو الأشياء التى تخطاها الزمن .وهناك من يتصرفون عكس ذلك , يستسلمون دون تفكير للشغف , أملين أن يجدوا فيه الحل لجميع مشكلاتهم , يوكلون الى الآخر أمر اسعادهم ويحملونه أيضا وزر تعاستهم . هم أما فى حالة أغتباط لأنهم يشعرون أن شيئا رائعا يحصل لهم , واما فى حالة أحباط لأن هذا الحدث غير المتوقع الذى حل بهم دمر لديهم كل بارقة من الأمل .هل ينبغى الإحتماء من الشغف أم الإستسلام له بطريقة عمياء ؟ أى من هذين الموقفين أقل تدميرآ للنفس ؟لا اعرف . _________________عندما كنت تنظرين الى الشارع وتفكرين فى طرق مار يعقوب – أعرف أنك فكرت فى ذلك – كنت أريد طفولتك ومراهقتك وأحلامك الضائعة ومشروعاتك المستقبلية وأرادتك – وهذا ما يحيرنى أكثر من أى شئ أخر . عندما رأيت اللوحة ____________---تتعلم الأجساد اذن أن تتكلم بلغة النفوس ___________________________- فى داخلى ثلاث نسوة ويمكن لمن ينظر الى أن يرى أى واحدة منهن . هناك الفتاة الصغيرة الساذجة التى تنظر الى الرجل باعجاب , وتتظاهر بانها متأثرة بقصصه عن السلطة والمجد , ثم المرأة المغوية التى تقضى دفعة واحدة على جميع الرجال الذين لا يملكون ثقة بأنفسهم , فتسطير على الأمور وتوفر لهم الطمأنينة , فينتفى الداعى الى القلق حيال أى شئ . وأخيرآ الام الحنون التى تبذل النصح للرجال المتعطشين الى المعرفة , وتصغى باهتمام بالغ الى مشكلاتهم , وهى فى الحقيقة لا توليهم أدنى اهتمام . أى من هؤلاء النساء تريد ان تعرف ؟ - أنت . ______________- أستشهد بفيلسوف أغريقى , لانى سأكون فى حضرة أنسان مثقف . يعتبر أفلاطون أن الرجال والنساء فى بداية الخليقة , كانوا مختلفين عما هو اليوم . كانت هناك فقط كائنات خدئوية ذات جسد وعنق ورأس بوجهين وكل وجه ينظر فى اتجاه مختلف , وكأنهما مخلوقان ملتصقان أحدهما بالآخر . كانت هذه المخلوقات تملك عضوين جنسيين مختلفين وأربع أرجال وأربع أذرع . لكن الآلهة الأغريق بدأت تشتغل فى نفوسهم الغيرة حين رأوا أن مخلوقا بأربع أذرع أعظم قدرة على العمل . وأن وجهين متقابلين كانا دائما متيقظين , وأن الآلهة لا يستطيعون بالتالى مهاجمته والقضاء عليه غدرآ , وأن أربعة أرجل لا تلزم صاحبها ببذل الكثير من الجهد فى الوقوف أو المشى الطويل . والأخطر من ذلك كله , أن هذا المخلوق لديه عضوان جنسيان ولا يحتاج الى أحد من أجل التناسل . عندئذ قال زوس وهو الزعيم الأعلى لأولمب , لدىّ خطة لأنتزاع القوة من هذه الكائنات الفانية . فما كان منه الا أن أنزل الصاعقة فانشقت المخلوقات شطرين رجلا وأمرأة . مما جعل نسل الأرض يزداد كثيرآ , لكن هذا الأنشطار بين ذكر وأنثى أضعف ساكنى الأرض , وأثار فيهم البلبلة والضلال . صارا لزاما عليهم أن يبحثوا عن نصفهم المفقود ويعانقوه من جديد ليستعيدوا بهذا العناق قوتهم السابقة ومهاراتهم المفقودة , ليصبحوا أقدر على مواجهة المتاعب والمشقات وأتقاء سهام الغادرين . هذا العناق الذى يستطيع من خلاله الجسدان أن يجتمعا من جديد لكى يصير واحدآ ـــــــــــــــــــــ___________________________" كا ما كان , كان عصفور له جناحان رائعان بريشات براقة والوان رائعة . كان مخلوقآ ليحلق فى سماء الحرية , ويدخل المرور العظيم على قلوب هؤلاء الذين يراقبون تحليقه . ذات يوم , رأت أمراة هذا العصفور وفتنت به . شاهدته يطير مندهشة حتى حدود الانبهاء , وقلبها يخفق بجنون , وعيناها تلتمعان من شدة الانفعال . دعاها العصفور لمرافقته . وطار معآ وهما فى كامل الانسجام . كانت متيمة بالعصفور , تحتفى بجمالة طوال الوقت . لكن المرأة فكرت ذات يوم " ترى هل يتوق الى اكتشاف جبال بعيدى ؟ خافت , خافت أن يرحل والا تقع فى الحب مرة ثانية , احست بالغيرة , غارت من قدرة العصفور على الطيران . أحست انها وحيدة . فكرت فى المرة المقبلة , حين يظهر العصفور سأنصب له فخى وهكذا لن يتمكن من الطيران مجدداً . عاد العصفور , الذى كان هو آيضاً مفتونآ بها , لرؤيتها فى اليوم التالى , فوقع فى الفخ واحتبسته فى قفص . كل يوم , كانت المرأة تراقبه بشغف وتعرضه أمام صديقاتها فيتهتفن , ما أسعدك وما أوفر حظك ! ومع ذلك , بدأت الامور تتغير بشكل غريب , بما ان العصفور صار ملكها ولم تعد بحاجة لان تعمل على كسب وده , لم تعد المرأة تهتم به . والطائر الذى لم يعد فى امكانه التحليق والتعبير عن معنى لحياته , بدأ ريشه يذبل ويفقد بريقه , ويتحول جماله الى قبح . ولم تعد المرأة توليه اى اهتمام , بل اقتصرت عنايتها به على اطعامه وتنظيف قفصه . وذات يوم , مات العصفور , فحزنت المرأة للغاية , ولم تكن تكف عن التفكير فيه . لكنها لم تكن تتذكر قط القفص . تذكرت فقط اليوم الذى لمحته فيه لأول مرة , وهو يطير بعيدى محلقى فوق الغيوم . لو انها استجابت لدوافع مشاعرها كما ينبغى , لأدركت ان الشئ الذى اثار انفعالها عندما التقت العصفور كان حريته , والطاقة الكامنة فى جناحيه , وليس حسن شكله الخارجى . فقدت حياتها معناها عندما فقدت العصفور . وجاء الموت يقرع بابها .

  • Mobina J
    2019-07-11 11:47

    یكی از خوب ترین كتابای كوئیلو بود به نظر من

  • Chadijah Mastura
    2019-07-16 15:50

    Some of my friends were raving about Coelho's "The Alchemist"; however, my first encounter with his writing is this book. I'm a little bit disappointed, though, because I expected more. My friends said that Coelho writes simple topics but with philosophies that could give new meanings on the subject--and some enhancement to the readers. I do agree on the philosophical thingy, but for my point of view, it doesn't quite fit in this book. Maria, the prostitute who became the main character in this book, is too sophisticated--way too sophisticated and too philosophical to the point of sounding false. Although the first part was engaging enough when Coelho describing Maria's desperate life in the small village in Brazil, he became too preachy when he started to explain the reasons of why Maria finally ended up being a prostitute, with the many false justifications on the many things she decided or thought of, including on the spiritual side. I could just say that Coelho did a fine research, though, on the sexual subject.